قبل أكثر من ثمانين عاماً – تقريباً – كتب أديب العربية الأستاذ الكبير مصطفـى لطفي المنفلوطي – رحمه الله تعالى – مقالة بعنوان : (دمعة على الإسلام) ، تأسَّف فيها كثيراً على خبرٍ وَصَله من أحد علماء الهند عن تعظيم بعض المنتسبين إلى الإسلام من الهنود التاميل لقبر عبد القادر الجيلاني وغيره من الأولياء، ثم قال متألِّماً متوجِّعاً من تلك الأفعال: (يعلم الله أنني ما أتممت قراءة رسالته حتى دارت بي الأرض الفضاء، وأظلمت الدنيا في عيني، فما أُبصر ممَّا حولي شيئاً حزناً وأسفاً على ما آلت إليه حال الإسلام بين أقوام نكروه بعدما عرفوه، ووضعوه بعدما رفعوه، وذهبوا به مذاهب لا يعرفها، ولا شأن له بها. أيُّ عين يجمل بهــا أن تستبقي في محاجرها قطرة واحدة من الدمع فلا تريقها أمام هذا المنظر المؤثر المحزن؛ منظر أولئك المسلمين وهم ركَّعٌ سجَّدٌ على أعتاب قبر ربما كان بينهم من هو خير من ساكنه في حياته، فأحرى أن يكون كذلك بعد مماته)   تذكَّرْت هذه المقالــة في زيارتـي الأخيـرة إلى مصــر – حرسها الله من كل سوء – واستشعرت أَلَم المنفلوطي وأنا أدخل في قلب القاهرة إلى مسجد الحسين؛ لقد أفزعني ما رأيت، وهالني تزاحم الناس عند القبر، وتوجُّههم إليه بالدعاء والاستغاثة!   كنت أظن – بادئ الأمر – أن ما يفعلونه دروشة مجردة ورغبة في إجلال ومحبة الحسين – رضـي الله عنــه وأرضــاه – وقد يكون الأمر كذلك عند بعضهم، ولكنني صُعقت – والله – من الشرك الصريح الذي يمارسه بعض الجهلة دون نكير!   والله الذي لا إله إلا هو! إنني أُصبت برعشة وقشعريرة تسري في جسدي وأنا أرى أحدهم يجثو على ركبتيه، ويقول بكل تخشُّع وانكسار: مدد يا سيدنا الحسين… مدد…!   سلَّمت على أحدهم في المسجد وسألته: ماذا يفعل الناس عند القبر؟ لماذا هم مجتمعون هكذا؟   فنظر إليَّ باستغراب ونكير وقال: هذا قبر سيدنا الحسين؟ فقلت له: وماذا يفعلون عنده؟   قال: يا بني! إذا كنت محتاجاً، أو مريضاً، أو مهموماً، فالتمس العون من سيدنا الحسين.   قلت له: ولِمَ لا نتوجَّــه إلــــى ربِّ الحسين – سبحــانه وتعالى – وهــو يقــول لنا: {أَمَّن يُجِيبُ الْـمُضْطَرَّ إذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ} [النمل: 26]؟   قال: لهؤلاء الأولياء مكانة عظيمة لا نستطيع نحــن الضعفـــاء الوصـــول إليها؛ فنحن نتوسل بهم إلى الله !   ثم اجتمع حولنا بعض العامة، وقال أحدهم: هؤلاء الأولياء: سيدنا الحسين، والسيدة زينب، والسيدة نفيسة… أئمة الهدى، وتحت أعتابهم تُستجلَب الرحمات، وبدعائهم يستغيث ذوو الحاجات.   قلت له: أَوَتَظن أن الله – تعالى – هو الذي يفرِّج كَرْبك أم الحسين والسيدة زينب؟   قال بكل استغراب: الله – جل جلاله – هو الذي يفرِّج الكربات، لكنه يضع سِره عند بعض أوليائه، فإذا رضي عنك الولي، كان ذلك سبباً لرضا الله! ثم قال لي آخر (بشيء من الغلظة والنكير): أسيادنا يقولون للشيء: كن، فيكون…!   وبينما أنا خارجٌ من المسجد وقد دارت بي الدنيا وأظلم الطريق في وجهي، إذا بامرأة عجوز تخرج من باب النساء باكية، وترفع صوتها قائلة: ابني تعب من المرض يا سيدنا الحسين… ابني تعب من المــرض يا ســـيدنا الحســـين!   يا سبحان الله!   أيحدث هذا في بلد الإسلام وقلعته الحصينة؟   أيحدث هذا في بلد الأزهر معقِل العلم والعلماء…؟   أنْ يحدث مثل هذا الشرك في بعض مجاهل الهند وأدغال إفريقيا النائية أمر ليس بمستغرب، بسبب اندراس العلم وقلَّة العلماء، لكن الغريب كل الغرابة أن يحدث مثل هذا في مأرز الإسلام وقلبه النابض!   حقيق بكل مسلم غيور على الملَّة أن يبكي بدل الدموع دماً وهو ينظر أو يسمع عن تلك الشركيات المحادَّة لدين الله تعالى!   حقيق بكل داعية مخلص أن يتفطر قلبه ألماً وحزناً، وهو ينظر إلى هؤلاء الناس وأولئك وهم يتيهون في بيداء الشرك و يتخبطون في ظلمة الخرافة.   حقيق بكل عالم وَرِع يريد السلامة وبــراءة الـــذمــة، أن لا يهنأ بطعام ولا شراب، ولا يتلذذ بمنام أو متاع، حتى يؤدي زكاة عِلْمه، ويمحض النصيحة لأمته، ويجدد ما أفسده العوام وأهل الأهواء من عقيدة الإسلام. وليتذكروا قـول الله – تعالى -: {أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا} [الأعراف: 561].   وما زاد من ألمي كثيراً أنني قرأت عند مدخل جامع الحسين فتوى فقهية معلَّقة على لوحة كبيرة تؤكد جواز الصلاة في المساجد التي فيها قبور، وترد على القائلين بالتحريم.   يا قرَّاء الإسلام!   أنتم حفظة القرآن الكريم وقرَّاء الإسلام، تُقرئوننا قول الله – تعالى -: {وَأَنَّ الْـمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا} [الجن: 81]، وقوله – تعالى -: {وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} [الأعراف: 92]، وقوله – عز وجل -: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُم لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ #^12^#) الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ}. [البقرة: 12 – 22] ولا يخفى عليكم أنه لا يوجد فـــي كتـــاب الله – جل وعلا – أوضح ولا أبين ولا أصرح من الدعوة إلى التوحيد، والبراءة من الشرك، وسدِّ ذرائعه، وقطع أسبابه.   يا علماء مصر!   أنتم تعلمون أن أخص خصائص دين الإسلام: (التوحيد الخالص)، كما قال – تعالى -: {أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْـخَالِصُ} [الزمر: 3]، وكما قال – سبحانه -: {وَمَا أُمِرُوا إلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ} [البينة: 5]. به بعث جميع الأنبياء – عليهم الصلاة والسلام – كما قال المولــى – سبحانه وتعالى -: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إلاَّ نُوحِي إلَيْهِ أَنَّهُ لا إلَهَ إلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ} [الأنبياء: 52]، وكما قال – تعالى – أيضاً: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ} [النحل: 63]. ثم رفع رايته سيد وَلَد آدم #؛ فقد تواترت النصوص النبوية الشريفة التي تأمر بذلك وتدل عليه، ومنها قـول عبد الله بن مسعود – رضـي الله عنه -: قــال رجــل: يا رسول الله! أي الذنب أكبــر عند اللـه؟ قال: «أن تدعو لله نداً وهو خَلَقك»، قال: ثم أي؟ قال: «ثم أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك». قال: ثم أي؟ قال: «ثم أن تزاني حليلة جارك». فأنزل الله تصديقها: {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إلاَّ بِالْـحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا} [الفرقان: 86] .   بل من شدة إشفاق النبي # على أمته أنه حتى مع شدة مرضه الذي مات فيه كــان يحذِّر أصحـابه – رضي الله عنهم – من الزيغ والانحراف عنه؛ ففي الصحيحين عن عائشة وعبد الله بن عباس – رضي الله عنهما – قـالا: لَـمَّا نزل برسـول الله # (يعني: الموت) طفق يطرح خميصة على وجهه، فإذا اغتم كشـفها عن وجهـه، فقـال، وهو كـذلك: «لعنة اللــه على اليهود والنصارى اتخذوا قبـور أنبيائهـــم مساجد» يحذِّر ما صنعوا .   ومِن حرص النبي # على البلاغ المبين أنه لم يكتفِ بسماع بعض أصحابه له، بل حرص أن يكون العلم بذلك عامّاً راسخاً؛ فقد روى أسامة بن زيد – رضي الله عنهما – أن رسول الله # قـال في مرضـه الذي مات فيـه: «أَدخلوا عليَّ أصحابي»، فدخلوا عليه وهو متقنِّع ببردة معافري، فكشف القناع، فقال: «لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد» .   وإني مذكِّركم – أيها الإخوة علماء مصر ودعاتها – بحديث شريف أنتم أعلم به مني، وهو حديث أبي الهيــاج الأسدي؛ حيث قال: قـال لي علــي بن أبــي طالــب – رضـــي اللــه عنـه -: ألا أبعثـك علـى ما بعثني عليـه رسـول اللـــه #: «أن لا تدع تمثــالاً إلا طمسته، ولا قبراً مشرفاً إلا سويته» .   إن التوحيد وإفراد الله – تعالى – بالعبادة بمنزلة الرأس من الجسد؛ فما قيمة الجسد إذا فقد رأسه؟ ولن يجد الإنسان الأُنس والأمن ولذة الحياة إلا في ظل العبودية الخالصة لله – عز وجل – كما قال – تعالى -: {الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ} [الأنعام: 28]، وقد فسَّر النبي # الظلم في هذه الآية بالشرك .   وكلما ازداد افتقار العبد لمولاه – سبحانه وتعالى – وانكساره بين يديه، والتجاؤه إليه وحده لا شريك له، كانت ثَمَّ طمأنينته وسعادته. يقول – سبحانه -: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد: 82].   أيها العلماء الأجلاء والدعاة النبلاء!   إنَّ سكوت بعض العلماء وتكاسل بعض الدعاة، وتتابع الناس على ذلك جيلاً إثر جيل، أدَّى إلى رواج سوق الأضرحة وارتفاع أعلامها وتطاوُل مناراتها في كل الأقاليم والمحافظات والمدن والقرى الكبيرة والصغيرة، حتى إن بعض الباحثين في مصر ذكر أن عددها تجاوز ستة آلاف ضريح ، يقام في معظمها موالد حاشدة يجتمع حولها الناس، وتُشدُّ إليها الرحال، وتُذبح لها الذبائح، وتُدفع لها النذور . ويحدث فيها من ألوان الخرافة والدجل والعبـث ما لا يخطر على بال، وأقل ما يقال في كثير من تلك الممارسات إنها مَسْخ للدين وإزراء بأهل الإسلام وتغييب لعقولهم.   إنها ليست مجرد مظاهر عارضة عابرة، بل هي ممارسات متجذرة في قلوب كثير من الناس، وبقاء هذه الأضرحة والمشاهد حتى اليوم يدل على أن الأمر مستفحل استفحالاً شديداً، وأن كثيراً من البسطاء والعوام لا زالوا يجهلون الحق الذي دلت عليه محكمات الشريعة وقواطع الأدلة.   والمؤلم حقاً أن بعض الطرقية في الآونة الأخيرة راح يحيي بعض معالم القبورية من جديد، ويشيِّد أركانها، ويجدد الدعوة إليها، بل يروِّج لها في كثير من وسائل الإعلام.   أعلم أنه قد تتابع تحذير علمــاء مصــر من هذا الشرك، وسرني جداً قول مفتي مصر الشيخ عبد اللطيف عبد الغني حمزة – رحمه الله – بعد أن ذكر بعض الأحاديث النبوية: (من هذه الأحاديث وغيرها يتبين النهي عن البناء على القبور، سواء كان هذا البناء متعلقاً بالميـت: كالقبــة، أو بالحي: كحُجرة، أو مدرسة، أو خباء، أو مسجد، أو بيوت للاستراحة فيها عند الزيارة وغيرها، أو ما كان على القبر نفسه ليرتفع من أن يوطأ، كما يفعله كثير من الناس، وقد حمله الأئمة على الكراهة إذا لم يُقصَد به الزينة والتفاخر، وإلا كان حراماً) .   وسرني أيضاً قول فضيلة الشيخ حسن مأمون شيخ الأزهر، ومفتي الديار المصرية: (أصل الدعوة الإسلامية يقوم على التوحيد، والإسلام يحارب جاهداً كل ما يقرِّب الإنسان من مزالق الشرك بالله، ولا شك أن التوسل بالأضرحة والموتى أحد هذه المزالق، وهي رواسب جاهلية؛ فلو نظرنا إلى ما قاله المشركون عندما نعى عليهم الرسول # قالوا له: {مَا نَعْبُدُهُمْ إلاَّ لِيُقَرِّبُونَا إلَى اللَّهِ زُلْفَى} [الزمر: 3]، فهي الحجة نفسها التي يسوقها اليوم الداعون للتوسل بالأولياء لقضاء حاجة عند الله أو التقرب منه، ومن مظاهر هذه الزيارة أفعال تتنافى كليــة مع عبادات إسلامية ثابتـة؛ فالطــواف فـي الإسـلام لم يُشْـرع إلا حول الكعبة الشريفة، وكل طواف حول أي مكان آخر حرام شرعاً، والتقبيل في الإسلام لم يُسَن إلا للحجر الأسود، وحتى الحجر الأســود قال فيــه عمر – رضي الله عنه – وهو يقبِّله: والله! لولا أنـي رأيت رسول اللــه # يقبِّلـك ما فعلت؛ فتقبيل الأعتــاب، أو نحاس الضـــريح، أو أي مكان به حرام قطعاً) .   ونظائر هذه الفتاوى كثيرة جداً، وجهود الدعاة والمصلحين في القديم والحديث مذكورة مشكورة، لكنَّ الخطب عظيم ويحتاج الأمر إلى مزيد تأكيد ومضاعفة تذكير؛ فالدعوة إلى التوحيد هي أجلُّ شأن اشتغل به العلماء والمصلحون. {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِـحًا وَقَالَ إنَّنِي مِنَ الْـمُسْلِمِينَ} [فصلت: 33].   نعم! ربما كان لبعض الجهلة والمتنفذين من أهل الأهواء مصالح شخصية ومطامع دنيوية تدفعهم إلى خداع العوام، ومن مثل هؤلاء سخر شاعر النيل حافظ إبراهيم بقوله:   أحـياؤنـا لا يُـرزقُون بـدرهَمٍ   وبـألفِ ألـفٍ يُرزقُ الأمواتُ   مـَن لِي بحـظِّ النـائمين بحفـرةٍ   قامَت على أحجارِها الصلواتُ   يسـعى الأنـامُ لها ويجـري حولَها   بحـرُ النـذورِ وتُقـرأ الآياتُ   ويقالُ: هذا القطبُ بابُ المصـطفَى   ووسيـلةٌ تُقضى بِهــا الحاجاتُ   لكن الأمر جِدُّ خطير، والأمانة في أعناق العلماء والدعاة كبيرة جداً، قال الله – تعالى -: {وَإذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ} [آل عمران: 781]. وسيأتي اليوم الذي يقف فيه العلماء والدعاة بين يدي ربهم ويسألهم – سبحانه – عن هذه الأمانة: هل بلَّغوها للناس حق البلاغ، أم أنهم فرَّطوا وتكاسلوا؟   صحيح أن اقتلاع البدعة من جذورها أمر شاق وعسير، بسبب غربة الدين، وإلف الناس لها، وتتابع الأجيال عليها، وكثرة المنافحين عنهـــا، لكنَّ استحضار قصـص الأنبيــاء – عليهم الصـلاة والسلام – مع أقوامهم من أعظم ما يثير الحمية والغيرة على دين الإٍسلام. والشرف كل الشرف أن يسير العالِم والداعية في ركاب الأنبياء، ويقتدي بآثارهم، ويعض على منهجهم بالنواجذ. قال الله – تعالى -: {أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ} [الأنعام: 09]، وقال – سبحانه وتعالى -: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّـمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَمَن يَتَوَلَّ فَإنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْـحَمِيد} [الممتحنة: 6].   ولهذا؛ فإن الواجب أن يكون العلماء الربانيون والدعاة الصادقون في طليعة المنافحين عن الدين، المجددين لشـــريعة ســيد المرســلين عليه أفضل السلام وأتم التسليم.   ولا يضـرنَّهم تطــاوُل المفسدين، وتعصُّب العوام. قال الله – تعالى -: {فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْـمُشْرِكِينَ} [الحجر: 49] وما أجمل قول أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز – رحمه الله -: (إن الناس لو كان إذا كبُر عليهم أمر تركــوه، ما قــام لهــم دين ولا دنيا!) . وقديماً وصف إمام العربية مصطفى صادق الرافعي علماء الكنانة بأنهم: «أَسْهُمٌ نافذة من أسهم الله، يرمي بها من أراد دينه بالسوء»، ثم بيَّن – رحمه الله – رسالة الأزهر في: (أن يجدد عمل النبوة في الشعب، وأن ينقي عمل التاريخ في الكتب، وأن يبطل عمل الوثنية في العادات، وأن يعطي الأمة دينها الواضح السمح الميسر، وقانونها العملي الذي فيه سعادتها وقوتها) .   إنَّ الشعـــب المصــري مـــن أرقِّ النـــاس أفئدة، وأكثرهم عاطفة؛ فهــــو محبٌّ بطبعـــه للإسلام وعلمــــائه؛ فلنستثمر هـــذه العـــاطفــة الجياشة في نشر العلم وحمـــــاية جنــــاب التوحيــــد، ولْنـــرعـــــها بتعظـيم السّــــُنة ومحـــــبة الهَدْي النبـــــــوي.   أيها العلماء والدعاة!   استمعوا إلى المنفلوطي وهو يخاطب أهل عصره قائلاً: (هل تعلمــون أن السلف الصالــح كانوا يجصِّصــون قبـــراً، أو يتوسلون بضريح؟   وهل تعلمون أن واحداً منهم وقف عند قبر النبي # أو قبر أحد من أصحابه وآل بيتـه يسأله قضــاء حاجــة أو تفريج همٍّ؟   وهل تعلمون أن الرفاعي والدسوقي والجيلاني والبدوي أكرم عند الله وأعظم وسيلة إليه من الأنبياء والمرسلين والصحابة والتابعين؟   وهل تعلمون أن النبي # حينما نهى عن إقامة الصور والتماثيل، نهى عنها عبثاً ولعباً، أم مخافة أن تُعيد للمسلمين جاهليتهم الأولى؟   وأي فرق بين الصور والتماثيل وبين الأضرحة والقبــور ما دام كل منها يجرُّ إلى الشرك ويفسد عقيدة التوحيد؟).   أيها العلماء.. أيها الدعاة!   إنني – واللهِ – أحفظ لكم أقداركم، وأُكبر فيكم قوَّتكم وجَرأتكم في الحق، وما هذه الرسالة إلا عرفان بفضلكم، وتذكير بواجبكم: {وَذَكِّرْ فَإنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْـمُؤْمِنِينَ} [الذاريات: 55]، وأداء لبعض حقكم علينا من النصيحة، وقد جمع النبي # الدين كله في النصيحة، فقال – بأبي هو وأمي -: «الدين النصيحة» .   وليس الهدف من هذه الرسالة هو التحرير العلمي لأطراف الموضوع ومسائله؛ فلذلك مقامه، وإنما هي إشارات مختصرات، ودعوة من القلب لاستنقاذ هؤلاء العوام من أوحال الخرافة التي يتقحمون فيها بلا علم ولا هدىً.   إنها دعوة لأشياخنا وأساتذتنا لاستنهاض الهمم ونصرة الدين.   إنها زفرة ألم أبثها إلى أهل الغيرة وعلماء الملَّة وورثة الأنبياء والدعاة النابهين اللهم هل بلغت!… اللهم فاشهد!

 أحمد بن عبد الرحمن الصويان رئيس تحرير مجلة ” البيان “.

 

أبو عمر

صفر 1431هـ

25 يناير 2010

Advertisements