إلا النساء يا خادم الحرمين

7 تعليقات

يوم الإثنين 3 شعبان 1432هـ
رسالة من الشيخ إبراهيم السكران إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز
بعنوان: إلا النساء يا خادم الحرمين

أمل .. كيف انبهروا !

9 تعليقات

الحمدلله وبعد،،

تأمل كيف تنفعل (الجمادات الصماء) بسكينة القرآن (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ)[الحشر، 21].

الجبال الرواسي التي يضرب المثل في صلابتها تتصدع وتتشقق من هيبة كلام الله..

وتأمل كيف انبهر (نساء المشركين وأطفالهم) بسكينة القرآن، ففي صحيح البخاري أن أبا بكر (ابتنى مسجدا بفناء داره وبرز فكان يصلي فيه ويقرأ القرآن، فيتقصّف عليه نساء المشركين وأبناؤهم يعجبون وينظرون إليه، وكان أبو بكر رجلا بكاء لا يملك دمعه حين يقرأ القرآن، فأفزع ذلك أشراف قريش من المشركين)[البخاري: 2297].

والتقصف هو الازدحام والاكتظاظ..

  المزيد

الاستبدادان

8 تعليقات

الحمدلله وبعد،،

نحن نردد دوماً كلمة “الاستبداد”، ونرميها بكل عبارات الذم والقدح والعيب، لكن هل تساءلنا قبل ذلك: ما هو الاستبداد؟

الاستبداد في معناه العام هو الخضوع لسلطة غير موضوعية، ويزيد الأمر أحياناً إلى محاولة خلق المستندات والحيثيات التي تبرر إكراهات هذه الاستبداد.

وبناءً على ذلك فالاستبداد في حقيقته ليس نوعاً واحداً كما يتصور الكثيرون، بل هو على مستويين: استبداد داخلي، واستبداد خارجي، ولكل نوعٍ من نوعي الاستبداد ضحاياه.

فضحايا (الاستبداد الداخلي) يغالون في مفهوم طاعة ولاة الأمور فوق القدر الشرعي المأمور به، وينفرون من الاحتساب على الولاة والحكام، ويميلون للتفهم الشرعي لكل أمر يأمر به المسؤولون، ويبحثون في النصوص الشرعية أو التراث الإسلامي لتبرير وتسويغ أوامر المستبد، حتى لو كان بنوع من التطويع، ويتحدثون عن المستبد الداخلي بعبارات الانبهار والتفخيم مثل: طويل العمر، وحبيبنا المفدى، وسيدي فلان، ونحو ذلك، وكل ذلك نتيجة (انهيارهم النفسي) أمام نفوذ المستبد الداخلي.

المزيد

وجهة نظر في قيادة المرأة للسيارة

24 تعليق

الحمدلله وبعد،،

قيادة المرأة للسيارة فيه مصلحة شرعية عظيمة باستبعاد السائقين اللذين كثر منهم حصول الخلوة والمفاسد البشعة، وللسائقين في مجتمعنا حكايات وحكايات تطرق لها الرؤوس خجلاً، وكم من أرملةٍ أو مطلقةٍ تتمنى أن تطوف بسيارتها العائلية فتذهب بأبنائها للمدارس صباحاً، وتأتي لهم بأغراضهم في المساء؛ بعيداً عن عيون تتلصص عليها في كل حين بالمرآة الخلفية، أو يرمي بالعروض المشينة بين فينة وأخرى، أو ترتعد الأم وجلاً منه على بنياتها الصغيرات.

المزيد

السياسـة بين الجُمعـتين

7 تعليقات

الحمدلله وبعد،،

مررنا في السعودية هذه الأيام بجولتين صاخبتين؛ جولة الجدل الذي احتدم حول المظاهرات في الداخل السعودي، ثم خبا بعد جمعة 11مارس (6ربيع الثاني)، وجولة الجدل الذي احتدم حول الأوامر الملكية الجديدة التي أُعلنت في جمعة 18مارس (13ربيع الثاني)، في ظني أن هاتان الجولتان الساخنتان كشفتا للمراقب أجزاءً معتمةً من الخريطة السياسية السعودية، الواقع أنه ليس لدي فكرة إضافية على ماطرحت كافة الأصوات، وليس لدي رؤية فقهية أو فكرية حول ما جرى، وإنما أريد هاهنا فقط تسجيل بعض المشاهدات الشخصية للمشهد السياسي السعودي:

المزيد

الإطـراق الأخـير

5 تعليقات

الحمد لله وبعد،،

إنسان هذا العصر منهمك في دوامة الحياة اليومية.. أصبح الواحد منا كأنه ترس في دالوب المهام والتفاصيل الصغيرة التي تستلمك منذ أن تستيقظ صباحاً حتى تلقيك منهكاً فوق سريرك في أواخر المساء..

دوامٌ مضني، ورسالة جوال، ورسالة إيميل، وتعليق فيسبوكي، وخبر تويتري، ومقطع يوتيوبي، وتنقل بين الفضائيات، وصراخ منبهات في طرق مكتظة، وأعمال مؤجلة كلما تذكرتها قرصك الهم، الخ الخ

هل نظم الاتصالات المتقدمة هذه مشكلة، لا، قطعاً، بل هي نعمةٌ من الله يجب تسخيرها فيما يرضيه، لقد جنينا منها الكثير، نعم ربحنا، لكن لا أدري، أشعر أننا خسرنا “الصفاء”.. صفاء الذهن، وخلو البال، والتأمل الرقراق حين يتطامن السكون من حولك..

المزيد

من لأهالي المعتقلين؟!

9 تعليقات

الحمدلله وبعد،،

برغم ابتهاجي الشديد بالمطالبات الإصلاحية التي رفعها العلماء والدعاة هذه الأيام (وثيقة الإصلاح، ووثيقة دولة الحقوق والمؤسسات) واللتان تضمنتا إصلاح كافة مرافق الوطن من المال العام والإسكان والبطالة وتوسيع المشاركة الشعبية الخ، إلا أنه صار يغمرني مؤخراً شعور بأننا نتباحث أموراً ترفية، نعم أمور ثانوية جداً، أتدري لماذا؟ لأن هناك آلاف من الشباب الموقوفين وقفاً تحفظياً يقبعون خلف القضبان، هؤلاء الآلاف بعضهم تقوم والدته ووالده كل ليلة في الهزيع الأخير من الليل يسألون الله أن يرد عليهم فلذات أكبادهم، وبعضهم يغتال السهر زوجاتهم يفكرن فيهم، ويتذكرن الأيام الخوالي، وبعضهم تتلعثم بالسؤال عنهم بنيّاتهم الصغيرات: أين بابا؟ متى يأتي بابا؟

أواه .. ياربّاه .. من لأهالي المعتقلين إلا أنت!

المزيد

Older Entries Newer Entries