محاولة لتفسير الوضوح الشيعي

أضف تعليق

 

الحمدلله وبعد،،

في مرحلة تاريخية سابقة كانت الرموز الشيعية تنكر أن يكون من عقائدها عقيدة (سب الصحابة)، وترى أنها ضحية التجني الطائفي فقط، وقد استطاعت استدرار تعاطف كثير من مثقفي أهل السنة معهم تلك الفترة.. وفي هذه الأيام صرنا نشهد تحولاً حاداً في مدى الوضوح الشيعي في إظهار عقيدة سب الصحابة، قضية أن الشيعة يسبون الصحابة لم تعد –كما كانت من قبل- قضية تحتاج لبرهنة وإثبات، بل تحولت إلى معطى يتم البناء عليه..

 

حسناً .. مالذي تغير ياترى؟ ما الذي دفعهم لهذا الوضوح؟

قبل أن نحاول طرح تفسير لذلك دعونا نحاول التدقيق سوياً في الأحداث التالية:

 

في هذه الأيام يظهر الرمز الديني الكويتي “ياسر الحبيب” في احتفال علني في لندن يتضمن فعاليات متعددة لسب أم المؤمنين عائشة، حيث يقول فيها ياسر الحبيب:

(إني أريد أن أثبت أن عائشة بنت أبي بكر اليوم في النار، بل هي في قعر جهنم، كانت عائشة امرأة قليلة أدب) [ياسر الحبيب، كلمة في احتفال لندن].

 

رئيس جمهورية إيران “محمد أحمدي نجاد” يظهر في خطاب عام على القناة الثالثة الإيرانية في يونيو 2009 يكفِّر ثلاثةً من أصحاب النبي –صلى الله عليه وسلم- دفعة واحدة، ومتهماً إياهم بالردة عن الإسلام، حيث يقول:

(طلحة والزبير معروفون في التاريخ، هؤلاء لجؤوا إلى معاوية من منطلق الحمية القبلية، وارتدوا، وحماهم معاوية وآواهم) [نجاد، القناة الثالثة الإيرانية، 10/6/2009]

 

عضو مجلس النواب العراقي “بهاء الأعرجي” يظهر في قناة البغدادية ويتهم أبابكر الصديق بأنه تآمر على العراق، حيث يقول:

(الذي يأخذ الأغلبية في العراق يجد أن عليهم مؤامرة منذ يوم أبي بكر) [بهاء الأعرجي، قناة البغدادية]

 

المعمم الشيعي السعودي حسن الصفار ينشر على موقعه الشخصي كتاباً -لايزال حتى هذه اللحظة متاحاً للجمهور- يشتم فيه أبابكر و أباهريرة والمغيرة بن شعبة وعمرو بن العاص وسمرة بن جندب، ويكفِّر فيه معاوية بن أبي سفيان، رضي الله عن الجميع، حيث يقول الصفار على سبيل المثال:

(ما حصل من بيعة أبي بكر كان أشبه بالانقلاب على علي) [المرأة العظيمة، حسن الصفار، دار الانتشار العربي، الطبعة الأولى، 2000م، ص64]

(معاوية وضع قوماً من الصّحابة، وقوماً من التّابعين، على رواية أخبار قبيحة في علي -عليه السلام- تقتضي الطّعن فيه، والبراءة منه، وجعل لهم على ذلك جُعلاً يرغب في مثله، فاختلقوا ما أرضاه، منهم: أبو هريرة، وعمرو بن العاص، والمغيرة بن شعبة) [السابق، ص175]

(واستكمالاً لمشروع الردّة إلى الجاهلية، ختم معاوية بن أبي سفيان حياته باستخلاف ولده يزيد على الأمّة) [السابق، ص135].

 

حين نعيد التأمل في هذه الأحداث: رئيس إيراني.. نائب سياسي عراقي.. معمم كويتي.. معمم سعودي.. كلهم يظهرون سب الصحابة، وكلهم شخصيات شيعية مشهورة، وكلهم أظهروها علناً في خطابات جماهيرية أو احتفالات عامة أو مواقع الكترونية شخصية.. والأهم من ذلك كله (في لحظة تاريخية متقاربة).

 

ياترى .. ماتفسير هذا الوضوح الشيعي الحالي؟ لماذا كانت الرموز الشيعية سابقاً يحاولون الاستخفاء والغمغمة واللجوء للأغطية اللغوية المجملة لإخفاء عقيدتهم في سب الصحابة، بينما اليوم، واليوم تحديداً؛ يظهرونها بشكل سافر؟

 

حتى أنني أتذكر قبل هذه المرحلة الزمنية أن الباحثين الشرعيين في مجال العقيدة كانوا يعانون عسراً شديداً في إقناع الناس بأن هذه هي عقيدة الشيعة..

 

وفي المرحلة التاريخية السابقة كان التقاربيون في أزهى مراحلهم حيث كانوا يستطيعون إنكار أن تكون هذه هي عقيدة الشيعة في الصحابة، أما اليوم فالتقاربيون في أسوأ لحظاتهم التاريخية، حيث يجدون حرجاً بالغاً في فتح هذا الموضوع، بل صاروا يخجلون بشكل واضح من مقالاتهم وأطروحاتهم السابقة في تكذيب الباحثين العقديين.

 

حسناً .. مالذي تغير ياترى وخلق هذا التحول الحاد في كشف الشيعة علناً لعقيدتهم في سب الصحابة؟

 

ثمة نظرية تفسيرية طرحها الإمام ابن تيمية -في عدة مواضع من كتبه- لتفسير سلوكيات الطائفة الشيعية، وهي أن مايظهرونه من عقيدتهم مرتبط بشكل جوهري بمدى النفوذ السياسي الذي يملكونه، مع قدرتهم على إبرام الصفقات مع المستعمر لضمان مصالحهم المذهبية ضد المسلمين، يقول ابن تيمية شارحاً صفقات الشيعة مع المستعمر:

(وكذلك إذا صار لليهود دولة بالعراق وغيره تكون الرافضة من أعظم أعوانهم)[منهاج السنة، 3/378]

وقال ابن تيمية أيضاً: (قد عرف أهل الخبرة أن الرافضة تكون مع النصارى على المسلمين)[الفتاوى، 28/528]

 

على أية حال .. من يتأمل النفوذ السياسي الإيراني المتعاظم، وصفقات إيران الخفية مع اللاعبين الغربيين الكبار، ونفوذ الشيعة في العراق اليوم، ونفوذ حزب الله في لبنان.. فإنه لايستطيع بتاتاً أن يفصل ذلك عن ظاهرة الاستعلان الشيعي الحالي بسب الصحابة، وقدوم الحوثيين الشيعة للهجوم على جزيرة الاسلام من الجنوب، وقدوم الشيعة من شرق المملكة لنبش قبور البقيع في غربها، وتهديد المعمم السعودي نمر النمر بانفصال الشرقية عن بقية مناطق المملكة ..

 

كل هذا التوحش العقدي الشيعي الحالي لا يمكن فصله بتاتاً عن إحساسهم بأن قوتهم السياسية تزداد وأنهم في موقف تفاوضي أقوى ..

 

استحضر هذا النفوذ الشيعي السياسي المتكالب، وهذا الهجوم الحوثي، وهذا النبش البقيعي، وهذا الاستعلان المتزايد بسب الصحابة، واستعد من ذاكرتك خطبة المعمم السعودي نمر النمر التي ألقاها في العوامية في فبراير 2009 حين قال في لهجة نارية ملتهبة:

(كرامتنا أغلى من وحدة هذه الأرض..، إذا حال الوضع بيننا وبين كرامتنا سندعوا إلى الانفصال، سندعوا إلى الانفصال وليكن ما يكون) [خطبة لنمر النمر، العوامية]

 

لم يكن الأمر لغزاً .. التهديد الشيعي بانفصال الشرقية هو تهديد ضمني باحتلال حقول النفط عبر الاستقواء بالنفوذ السياسي الشيعي الخارجي والصفقات الخفية مع المستعمر..

 

على أية حال .. ما يجب أن يفهمه صانعوا القرار اليوم أن: الأمن السياسي لأهل السنة مرتبط بالأمن العقدي لهم.. وأتمنى أن لا يأتي اليوم الذي نقول فيه: أُكِلنا حين لم نقدر صرخة نمر النمر حق قدرها..

 

والله أعلم

أبو عمر

شوال 1431هـ

16 سبتمبر 2010

Advertisements

أسد على العريفي .. نعامة على الأعرجي !

أضف تعليق

في عراق الإسلام .. ومن أعلى مجلس سياسي .. وتحت شمس الفضائيات .. يستعلن عضو مجلس النواب العراقي بهاء الأعرجي بسبّ أخص الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم.. ويقول أن أبابكر –رضي الله عنه- كان “متآمراً” على المسلمين! بل يقول أن “المؤامرة بدأت من عند أبي بكر” !   ومع ذلك يمر الحدث على أصحاب تجديد الخطاب الدعوي بكل برود.. أولئك الذين أتحفونا بمقطوعات “ذم الطائفية” وعبسوا بوجوههم يستعيبون صنيع الدكتور محمد العريفي حين سب السيستاني .. وتفننوا في عبارات (لايليق.. وليس من الحكمة.. وحرمة عرض المسلم.. وحرمة أهل القبلة.. الخ الخ) لم نجد منهم اليوم إلا صمت القبور عن جريمة سب أعظم رجل بعد الأنبياء والرسل..   إغضاب السيستاني وتابعه حسن الصفار استدعى منكم كل ذلك الاستعراض بالأخلاقيات .. أما إغضاب جبار السموات والأرض بالتطاول على أخص الناس بنبي الإسلام فإنما يمر باعتباره جزء من شريط الأخبار الذي يركض أسفل الشاشة .. قد يستدعي انتباهاً لحظياً يزول بمجرد أن يأتي الخبر الذي يليه .. هذا كل شئ..والله العلي العظيم .. لو كان في قلوبنا حرقة وحميّة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- لما جمدت قلوبنا وعيوننا ونحن نرى صاحب رسول الله يهان بهذا المستوى.. أقسم بالله العظيم لو استحضرنا أن أبابكر هو أعظم رجل في ميزان الله -جل جلاله- بعد الأنبياء والرسل لما مر هذا الحدث بهذا الجمود..   مهما اختلف الناس في ثبوت صحبة رجل من العصر الأول لرسول الله .. فلن يختلفوا في صحبة أبي بكر لرسول الله الذي أثبت الله جل جلاله صحبته إذ قال: (إِلا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا) [التوبة: 40]   الله سبحانه وتعالى –هل نعي أن الله هو الذي يتحدث هاهنا- يسميه “صاحب” رسول الله .. ونحن نرى هذا الصاحب يهان ولاتتحرك فينا شعرة!

بل انظر كيف أن أصحاب رسول الله بذلو الغالي والنفيس وضحوا بحياتهم من أجل رسول الله ومع ذلك يخاطبهم رسول الله –كما في الصحيحين من حديث أبي سعيد- ويقول لهم (إن أمنّ الناس على فى ماله وصحبته أبو بكر).

يا أهل السنة .. هذا أمنّ الناس على نبيكم .. يقدح في عرضه ويتهمه النائب السياسي بهاء الأعرجي بأنه “متآمر” !   لاحول ولاقوة إلا بالله .. اللهم إنا نشكو إليك موت قلوبنا وجمود غيرتنا..   أمنّ الناس على رسول الله أليس هو أمنّ الناس علينا؟ بل كيف ستكون منته علينا؟! أين الوفاء لهذا الرجل الذي نصر نبينا يوم خذله الناس؟! أين الوفاء لهذا الرجل الذي بادر لتصديق خبر سول الله حين كان يكذبه الناس؟! 

تذكروا بالله عليكم كيف بذل الصحابة لرسول الله، تذكروا تلك التضحيات الصحابية العظيمة، ثم ضعوا بإزاء ذلك قول رسول الله –كما في البخاري عن أبي الدرداء- للصحابة أنفسهم: (هل أنتم تاركو لي صاحبي؟! هل أنتم تاركو لي صاحبي؟! إني قلت يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً، فقلتم كذبت، وقال أبو بكر صدقت). انظر كيف يغضب رسول الله لصاحبه أبي بكر برغم أن القضية برمتها أن عمر أبى أن يستغفر لأبي بكر، هذا كل شئ، فكيف بالله عليكم سيكون غضب رسول الله من رجل يقف في قعر عراق الإسلام يقول عن أبي بكر بأنه “متآمر” ؟!   الواحد منا لو سمع رجلاً يهين أباه أو قبيلته انتفخت أوداجه .. وهانحن نرى أمنّ الناس على رسول الله، وأحق رجل بخلة رسول الله، ومن أغلق رسول الله أبواب الصحابة كلها إلى المسجد إلا باب أبي بكر، ومن كان يسهر مع رسول كل ليلة في شؤون المسلمين، ومن كانت بنته أحب الناس إلى رسول الله، ومن تصدق الصحابة بشطر أموالهم فتصدق هو بماله كله، ومن عاش حياته كلها ليس بين عينيه إلا رسول الله، ومع ذلك تمر علينا جريمة الإهانة لهذا الرجل الذي يجله الله ورسوله بكل فتور نفسي..  

هذا ابوبكر الذي كان أصحاب رسول الله ينتفضون إجلالاً له لما يعلمون من منزلته عند الله ورسوله حتى كان عمر بن الخطاب يقول كما في صحيح البخاري (والله لأن أقدم فتضرب عنقي أحب إلي من أن أتأمّر على قوم فيهم أبو بكر)..   هكذا كان ابوبكر في عيون أصحاب رسول الله، عمر بن الخطاب يرى الموت بضرب السيف خير له من أن يتأمّر على قوم فيهم ابوبكر! أي تعظيم لأبي بكر أكثر من ذلك؟!   وكان علي بن أبي طالب يقف على منبر الكوفة ويقول (خير هذه الأمة بعد نبيها أبوبكر ثم عمر) .. وهذا الخبر بسبب أن علي كان يقوله على المنبر وقد انتشرت إشكالية التفضيل فإنه نقل عن علي من ثمانين وجهاً -كما ذكره ابن تيمية في منهاج السنة- وهذا من أبلغ درجات التواتر .   هذا الرجل “أبوبكر” جعله الله -جل جلاله- صاحب رسول الله، وجعله رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أمنّ الناس عليه، وكان خيار الصحابة يتمنون الموت ولا يتأمرون على قوم فيهم أبوبكر، ومع ذلك كله يُطعن هذا الرجل، يُطعن خير أولياء الله تحت وضح الفضائيات من أعلى مؤسسة سياسية في عراق الإسلام .. وكأن شيئاً لم .. بل لازال بعض إخواننا يردد “يجب أن لانكون طائفيين في تعاملنا مع إخواننا الشيعة”؟!   يا اخواننا ألا يحق لنا أن نبكي على جنازة الإيمان في قلوبنا ؟!

 

أبو عمر

ربيع الأول 1431هـ

18 فبراير 2010